أعلن مجلس الوزراء المصري برئاسة الدكتور شريف إسماعيل منذ قليل اليوم، عن تعديل بعض الأحكام في قانون الأحوال المدنية والشخصية، وقد جاء ذلك بعد الإجتماع الذي تم اليوم بمناقشة قانون المتغيبين والمفقودين في الفترة الأخيرة، وقد استقر المجلس على سن قوانين جديدة نوضحها لكم في المقال التالي.
المفقود لمدة 15 يوم يعتبر ميتاً
أقر المجلس اليوم، اعتبار المفقود ميتاً في حال مرور 15 يوم على البلاغ المقدم عنه بسبب تغيبه، وذلك لكافة الجهات المعنية باستخراج اثباتات الوفاة للمواطنين، وكان القرار قد تم مناقشته ليتم تعميمه، إلا أن المجلس استقر على استثناء ثلاث حالات يعتبر فيها المتغيب ليس ميتا لحين مرور عام عليه، وبعد ذلك يُعتبر ميت، وهذه الحالات هي:
  1. إذا كان المفقود متغيب بسبب سقوط طائرة أو غرق سفينة.
  2. إذا كان من القوات المسلحة ومفقود بسبب عمليات حربية.
  3. إذا كان من قوات الشرطة وفقد في العمليات الأمنية.
قد يهمك أيضا:
نص قرار المفقودين الجديد
“يعتبر المفقود ميتاً بعد مضى مدة خمسة عشر يوماً على الأقل من تاريخ فقده، في حالة ما إذا ثبت أنه كان على ظهر سفينة غرقت أوكان في طائرة سقطت، وبعد مضى سنة إذا كان من أفراد القوات المسلحة وفقد أثناء العمليات الحربية، أومن أعضاء هيئة الشرطة وفقد أثناء العمليات الأمنية”.
ويعد هذا القرار هو الأول من نوعه والذي يقر استخراج كافة الشهادات للزوجة والأبناء، والتي تفيد بأن المفقود ميتاً، ويتم بعدها التنسيق في كافة الإجراءات كما لو كانت ميتة طبيعية، ويتم تقسيم التركة وكافة التفاصيل الأخرى.