قال اللواء محمود منير حامد ، المحلل العسكري وعضو المجلس المصري للشئون الخارجية ، ان حل الازمة السورية يكمن في امرين الاول يعتمد على الجانب العسكري والاخر يعتمد على الجانب السياسي.

مشيرا الي ان الجانب العسكري يتمثل في القضاء علي داعش وجبهة النصرة وذلك من خلال نشر قوات برية كعامل رئيسي بمعاونة القوات الجوية لا يمكن حسم المعركة الا بمشاركتها.

اما فيما يتعلق بالجانب السياسي فقد شدد حامد في تصريحات خاصة لـ"صدى البلد" علي ضرورة تعاون المجتمع الدولي مع القوة السياسية الشرعية في البلاد بقيادة الرئيس السوري بشار الاسد وإجراء محادثات مع كل القوي السياسية الموجودة بالبلاد للخروج من تلك الازمة حيث يتم ذلك إما بالوساطة او بتقريب وجهات النظر بين جميع الاطراف او من خلال المفاوضات المباشرة مع الدعم الكامل للجيش السوري العربي.

وفيما يتعلق بإختلاف وجهات النظر حول حتمية وجود الاسد من عدمه اكد عضو المجلس المصري للشئون الخارجية ان هذا الخيار مطروح فقط للشعب السوري العربي وليس من حق اي قوي خارجية فرض هذا الخيار علي الشعب السوري.

وكان الرئيس الامريكي باراك اوباما قد قال في تصريحات صحفية له ان التدخل عسكريا في سوريا هو الحل الاقرب للأزمة السورية".