قال الإعلامي أحمد موسى، إن العملية الإرهابية التي قام بها عناصر الإرهاب في سيناء أول أمس، كان الهدف منها الأول أن تكون في القاهرة وليست في سيناء، وأن يتم اغتيال رموز كبيرة جدًا في الدولة وشخصيات معروفة وقريبة من الرئيس.

وأضاف "موسي"، خلال برنامجه «علي مسئوليتي» المذاع عبر فضائية «صدى البلد»، أنه خلال الساعات الماضية تم الكشف عن مخطط لاغتيال الرئيس خلال 10 أيام من اليوم ، ولكن بفضل الجهود الأمنية تم إحباط هذا المخطط الخبيث موضحًا أن الرئيس قرر أن لن يكون تابع لأي شخص أو كيان وأن يكون القرار مستقراً ونابعاً من أرضية وطنية.

وأكد "موسى"، أن الإدارة الأمريكية طلبت من الأسبق الرئيس مبارك، أن تنشئ قواعد أمريكية في مصر وهو ما رفضه مبارك وتم عرضه علي الرئيس السيسي ورفض أيضًا .