قال وزير الخارجية العراقي، ابراهيم الجعفري، إن التصريحات الأخيرة التى صدرت من الجانب التركي بالشأن العراقي كانت مفاجئة، ولم يرغب العبادي رئيس الوزراء في تبادل العنف والتصريحات.
وأضاف الجعفري خلال حواره لبرنامج “حديث الرافدين”، المذاع على قناة “الغد” الإخبارية، مع الإعلامي علاء الشيخ، أنه في الوقت الذي يحرص العراق على توطيد العلاقات مع جيرانها تتخذ تركيا ذلك الموقف أمر مثير للدهشة خاصة وأن العراق لم يكن ضعيفا وقد استخدم قوته على مدار العقود الماضية لتقوية أنقرة ووقف الى جانبها ومؤخرا عندما وقع محاولة الانقلاب العسكري كانت العراق أول من بادر الى الاتصال هاتفيا للاطمئنان على سلامة الأوضاع في تركيا.
وأوضح، أن التدخل العسكري التركي في العراق في منطقة حساسة وزمن حساس خاصة وأن العراق تعد لانطلاق عملية تحرير الموصل وكان يجب على دول الجوار ومنها تركيا أن تنظم وضعها وتقف الى جانب العراق ولا تنشغل عن المعركة الحقيقية وإشغال العراق عن المهمة الأساسية في حربها ضد داعش قد يأتي بنتائج عكسية، لافتا الى أن عدد كبير من المسؤولين الأتراك وعد العراق بالخروج من أراضيه وكانت بغداد تنتظر تنفيذ تلك الوعود على ارض الحقيقة وهو مالم يحدث حتى الأن