أكد بيان للبيت الأبيض أن الرئيس باراك أوباما أوصى فريقه للأمن القومي بضرورة اعتماد الدبلوماسية كمسار أساسي لحل الأزمة السورية.
وقال البيان الذي أعقب اجتماعا الجمعة لأوباما مع فريقه للأمن القومي: “إن واشنطن تضع الحرب ضد داعش في أولوية أهدافها”.
وأطلع فريق الأمن القومي أوباما بحسب البيان على المناقشات الجارية مع الحلفاء والشركاء الدوليين: “حول جهود وقف العنف في سوريا والحملة الوحشية للنظام السوري ضد شعبه”.
وقال البيان: “إنه على الرغم من أن الولايات المتحدة علقت القنوات الثنائية مع روسيا في إطار مساعي وقف الأعمال العدائية، فإن الرئيس أوباما وجه مستشارة الأمن القومي سوزان رايس لمواصلة المناقشات متعددة الأطراف مع دول لديها مصالح في المنطقة لتشجيع جميع الأطراف لدعم تقليص ووقف العنف بشكل كامل ومستدام، والتوصل الى حل دبلوماسي للأزمة السورية”.