استشهد اليوم السبت، مجند من قوات الأمن بمدينة الشيخ زويد، إثر هجوماً مسلحاً علي كمين الجورة جنوب الشيخ زويد، والشاب القتيل يدعى “مصطفي محمود عبد الحميد”، ويبلغ من العمر 21 عامًا، وذلك بعد يوماً واحداً من هجوم كمين زقدان، والذي استشهد فيه 12 عسكرياً، فضلاً عن عدد من الإصابات.
هذا وقد كشف مصدر أمني، بأن الشهيد، تلقى طلق ناري بالرأس، ردت خلالها القوات علي مصدر إطلاق الرصاص ودارت اشتباكات عنيفة.

وتم نقل جثمان المجند إلى المستشفى العسكري بالعريش.
ومن ناحية أخرى، كثفت القوات المسلحة من عملياتها العسكرية بسيناء، وسط تحليق كثيف من المروحيات، التي واصلت ضربها لأهداف الجماعات المسلحة، وسط تعهد، بالثأر لاستهداف الكمين أمس.
untitled