رد مرشح الحزب الجمهوري لانتخابات الرئاسة الأمريكية، دونالد ترامب، على تهمة عمالته لروسيا، حيث كان مسئول سابق في وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية “سي آي أيه” قد اتهم ترامب، أول أمس الجمعة، بأنه عميل روسي.
وكتب المدير السابق لـ”سي آي أيه” مايكل موريل، في صحيفة “نيويورك تايمز”: “السيدة كلينتون مؤهلة تماما لتصبح القائدة العامة” أما ترامب “فليس مؤهلا فحسب لهذا المنصب، بل أنه يمكن أن يشكل خطرا على أمننا القومي”.
وذكر موريل أن ترامب سبق أن أبدى إعجابه بصفات الزعامة لدى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.
وأضاف موريل: “في عالم الاستخبارات نستطيع أن نقول إن فلاديمير بوتين الرئيس الروسي جند ترامب كعميل لروسيا من دون أن يدري الأخير”.
وأشار موريل في مقالته إلى أن بوتين خلال الانتخابات التمهيدية “استغل نقاط ضعف ترامب عبر مدحه، وكان رد فعل ترامب كما توقعه بوتين”.
ورد ترامب على ما جاء في مقالة “موريل” قائلا عبر موقع “فيسبوك” إن “أكاذيب كلينتون التي نشرت على موقعها الإلكتروني شكلت خطرا كبيرا على الأمن القومي ولا غرو، والحالة هذه، أن تحرك حملتها بيدقا آخر لأوباما — كلينتون في محاولة لتغيير موضوع الحديث”.
واعتبر ترامب أن المدير السابق لـ”سي آي أيه” كتب مقالته بإيعاز من البيت الأبيض في محاولة لتحويل أنظار الأمريكيين عن فضيحة كشف مراسلات هيلاري كلينتون.