الجبلي:

حوار السيسي عن ضرورة الاتجاه لقرض صندوق النقد أمر لا مفر منه

مصرفية:

الحماقي:

قرض "النقد" شهادة سلامة للاقتصاد المصري

أكد الدكتور شريف الجبلى، رئيس غرفة الصناعات الكيماوية باتحاد الصناعات، أن الاتجاه لاستكمال قرض صندوق النقد الدولى والذى أكد عليه الرئيس عبد الفتاح السيسي خلال حواره مع رؤساء تحرير الصحف القومية، أمر لا مفر منه في الوقت الحالي.

وأرجع "الجبلى"، فى تصريحات لـ"صدى البلد"، أهمية القرض إلى انخفاض احتياطى النقد الاجنبي، نتيجة الظروف التى يمر بها قطاع السياحة، إضافة إلى العوائق التى تحول دون تدفق الصادرات المصرية للأسواق الخارجية.

وقال إن الفترة الحالية تحتاج إلى إيجاد حل لمشكلة عائدات مصر من النقد الأجنبى، من خلال اتخاذ التدابير اللازمة لعودة عائدات السياحة إلى السابق وتحويلات المصريين فى الخارج وزيادة الصادرات.

وشدد على أن زيادة الإنتاج لن تتحقق إلا بزيادة الاستثمار سواء المحلي أو الأجنبي، مطالبًا بتطبيق قانون الاستثمار الموحد، إضافة إلى اقرار قانون الخروج الأمن من السوق، وقانون فض المتازعات والقضاء على البيروقراطية، حيث إن تلك التشريعات ستجذب الاستثمار الاحنبي والمخلى للسوق المصرية.

من جانبها، أكدت سهر الدماطي، نائب العضو المنتدب ورئيس قطاع المخاطر، بنك الإمارات دبي الوطني، أن إجراء مفاوضات بين مصر ومجلس ادارة صندوق النقد الدولي للحصول علي قرض بـ12 مليار دولار، أمر جيد، ويدعم الاقتصاد القومي.

وأضافت "الدماطى"، في تصريحات خاصة لـ"صدى البلد"، أن القرض يساهم في حصول مصر علي شهادة دولية للتعافي الاقتصادي، مؤكدة أن مبلغ القرض سيساهم في حل جزء من أزمة نقص العملة الاجنبية التي يعاني منها القطاع المصرفي حاليا.

وذكرت "الدماطي"، أن هناك بعض التحديات منها تعويم العملة وخفض الدعم، وزيادة الدخل الحكومي وهي مرحلة مرحلة لابد من المرور بها، موضحة أن البنك المركزي كان نشيطًا بعد إنفاق 30 مليار جنيه لتطوير القطاع المصرفي، حتى يكون هناك مجال للنمو.

وأوضحت "الدماطي"، أن تقليل قيمة الجنيه لابد أن يكون هناك في المقابل العملة الأجنبية التي ستجلب عددًا من العملاء وهذا ما يجب علينا توقعه.

وتسعي مصر لتدبير قرض بقيمة 12 مليار دولار علي مدي 3 سنوات، لتمويل فجوتها التمويلية البالغة 319.5 مليار جنيه خلال العام المالي الجاري.

فيما قالت الدكتورة يمن الحماقى، أستاذ الاقتصاد بجامعة عين شمس، أن حديث الرئيس عبدالفتاح السيسي عن قرض صندوق النقد الدولى لمصر وكونه أفضل من الاقتراض من جهات أخرى صحيح إلى حد كبير.

وأوضحت الحماقى، فى تصريحات خاصة لــ"صدى البلد"، أن قرض صندوق النقد الدولى يعد بمثابة شهادة دولية على سلامة واستقرار الاقتصاد المصرى، وتؤكد وجود فرص كبيرة للنمو به.

ونوهت بأن حصول مصر على القرض تسبب فى رفع تصنيفاتها على عدة مؤشرات ائتمانية، ويجب على الحكومة أن تعمل على تحسين مناخ الاستثمار لتتمكن من جذب استثمارات أجنبية جديدة.

وأكد محمد المصرى، نائب رئيس الاتحاد العام للغرف التجارية ورئيس غرفة بورسعيد التجارية، أن حوار الرئيس عبد الفتاح السيسي مع الصحف القومية يؤكد أن هناك توجها حقيقيا من البنك المركزى لتعويم الجنيه وتحديد سعر الصرف وفقا لآليات العرض والطلب، لافتا إلى أن تلك الخطوة تأخرت، حيث إن هذا الأمر سيؤدى إلى خفض سعر الدولار أمام الجنيه، والحد من تلاعب المضاربين بالسوق السوداء.

وحول حديث الرئيس السيسي عن ضرورة الاتجاه لقرض صندوق النقد الدولى بدلا من الاعتماد على مساعدات الدول الأخرى، رحب المصرى بهذا الاتجاه، مؤكدا أنه لا يجب أن تقع مصر تحت رحمة أى دولة مهما كانت العلاقات جيدة معها، حيث إن تلك العلاقات يمكن أن تهتز فى لحظة وفقا للمصالح.

وقال المصرى، فى تصريحات لـ"صدى البلد"، إن خفض الفاتورة الاستيرادية والحد من نزيف العملة الصعبة فى السوق المحلية لن يتأتى إلا من خلال تشجيع القطاع الخاص وزيادة إنتاجيته، إضافة إلى زيادة الصادرات المصرية التى انخفضت خلال الفترة الماضية وتحديد أولوية الصادرات التى يمكن أن تحقق ميزة تنافسية للمنتج المصرى مقارنة بالمنتج الأجنبى.