يكشف رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي أثناء زيارته إلى مخمور خلال ساعات، حيث قيادة عمليات نينوى، عن الموعد النهائي لإنطلاق عملية تحرير نينوى.

وزار العبادي، يوم أمس، مدينة كركوك، وتسربت انباء عن تدارسه مع القيادات الامنية إطلاق عملية تحرير الحويجة والجزء المتبقي من قضاء الشرقاط.

وأكد رئيس الوزراء وصول التحضيرات العسكرية لتحرير الموصل والحويجة إلى مراحلها النهائية.

وقال العبادي، خلال الاجتماع مع القيادات العسكرية في كركوك، أنه سيتم "تحرير مناطق كركوك الخاضعة للتنظيم مثل الحويجة والرياض والرشاد قريبا".

وكانت جهات مطلعة في نينوى قد توقعت، مؤخرا، أن تنطلق عملية تحرير الموصل، في غضون أُسبوع او أُسبوعين على أبعد التقديرات، على الرغم من تصاعد التوتر بين بغداد وأنقرة.

من جهته قال عائد اللويزي، رئيس كتلة النهضة في مجلس محافظة نينوى، إن "كل القوات التي يفترض ان تشارك في عملية تحرير الموصل قد وصلت إلى محيط المدينة"، مؤكدا أن "الاستعدادات وصلت إلى المراحل النهائية".

وأكد اللويزي، في تصريحات لصحيفة "المدى" العراقية، أن "العبادي سيناقش في زيارة متوقعة إلى مقر قيادة عمليات نينوى في مخمور موعد بدء العملية العسكرية"، متوقعًا ان يتم تحديد ساعة الصفر "خلال الأيام القليلة المقبلة".

وكانت قطعات عسكرية كبيرة قد وصلت قاعدة القيارة، جنوب الموصل، خلال الأيام الماضية. وتركزت، بحسب مسئولين هناك، في محور الخازر شمال شرق الموصل، وسد الموصل في الجهة الشمالية للمدينة.

وتمركز جهاز مكافحة الإرهاب في محور الخازر، في حين تمركزت الفرقة 16 من الجيش العراقي موقعها في شمال الموصل.

ورجح المسئول الموصلي أن يشارك "الحشد الشعبي" في تحرير بعض مناطق في سهل نينوى.