كشفت مصادر مطلعة، أن محافظ البنك المركزى طارق عامر، قرر إعادة طباعة 300 ورقة مالية فئة نصف جنيه مصرى وطرحها فى الأسواق خلال شهرين من الآن .
وأوضحت مصادر مصرفية وأمنية ذات صلة، فى تصريحات خاصة لـ "اليوم السابع"، أن قرار محافظ البنك المركزى جاء بسبب وجود نقص كبير فى العملات الصغيرة "الفكة" داخل الأسواق المالية.
وأضافت أن البنك المركزى، من سيتولى إعادة طباعة العملة الورقية، مشيرة إلى أن تكلفتها أقل من تكلفة العملة المعدنية، فضلا عن توقف مصلحة سك العملة التابعة لوزارة المالية عن العمل بسبب خضوعها لأعمال صيانة وتجديد تتم فى الوقت الحالى.
وأكدت المصادر أن البنك المركزى تعاقد مع الشركة المسئولة عن توريد أوراق البنكنوت على توريد أوراق العملات المالية فئة "نصف جنيه" لطباعتها بجانب مزيد من عملة واحد جنية التى يتم طباعة كميات إضافية منها بعد انتهاء البنك المركزى من طباعة الورقة المالية فئة النصف جنيه.
ونوهت المصادر إلى أن البنك المركزى سيطبع 300 مليون ورقة فئة نصف جنية قيمتهم 150 مليون جنيه، على أن يتم تداولها فى الأسواق خلال شهرين من الآن موضحة أن آخر طباعة للعملات الورقية المساعدة فئات واحد ونصف وربع جنيه كانت فى 2007 ، وتم بعد ذلك إسناد إصدار هذه العملات إلى مصلحة سك العملة التابعة لوزارة المالية .
يذكر ان محافظ البنك المركزى طارق عامر، كان قد أصدر وبشكل مفاجئ قرارا بإعادة طباعة الورقة المالية فئة واحد جنيه مصرى مع تغيير طفيف فى الشكل يتمثل فى وضع شريط تأمينى جديد على العملة، وانتهى البنك المركزى من طباعة 300 مليون ورقة فئة الجنيه وطرحها للتداول بالسوق المحلى بحلول عيد الفطر الماضى.
كان المدير التنفيذى لأحد الشركات المسئولة عن توريد أوراق البنكنوت، كشف لـ"اليوم السابع"، فى وقت سابق، عن التعاقد مع البنك المركزى على توريد أوراق العملات المالية فئة "واحد جنيه" له لطباعتها، وقال إن القرار جاء تعزيزا للقوة الاقتصادية لتداول اوراق العمله المصرية وتخليدا لحصول الجنيه الورقى على المركز الأول فى جمال التصميم الفنى بين العملات فى العالم، حيث يمزج بين التاريخ الإسلامى والفرعونى، وتكتب بياناته على الوجهين باللغتين العربية والإنجليزية.