أطلقت نساء قرية الغابة، التابعة لمركز أبوكبير بالشرقية، الزغاريد، لحظة وصول جثمان الشهيد المجند محمد صالح صبحى، 21 عاما، الذى استشهد فى هجوم العريش الإرهابى، أمس الجمعة، وحرصت والدته على الوقوف بجانب قبر الشهيد، وتودعيه.
وأكد صالح صبحى، والد الشهيد لـ "ليوم السابع"، إنه عاد فجر اليوم من أحد الدول العريبة، لتوديع لنجله، واستلام جثمانه بنفسه، وقال: "احتسبه عند الله شهيدا، وابنى الثانى، مجند أيضا بقوات الأمن، لو استشهد مش كتير على مصر".
وأوضح هانى صالح، موظف، أحد أهالى القرية، أن الشهيد كان فى انتظار انتهاء خدمته العسكرية، التى قضى منها أكثر من عامين، وله أخ أصغر منه، مجند بقوات الأمن، وله ثلاتة أشقاء آخرون.
فيما قرر اللواء خالد سعيد محافظ الشرقية، الذى أدى واجب العزاء فى الشهيد، تشكيل لجنة لبحث تخصيص قطعة أرض أملاك أميرية، للإنشاء مدرسة باسم الشهيد.
يذكر أن مجموعة مسلحة من العناصر الإرهابية، هاجمت صباح أمس الجمعة، إحدى نقاط التأمين بشمال سيناء مستخدمة عربات الدفع الرباعى، وتم الاشتباك معهم وتمكنت عناصرنا من قتل 15 إرهابيا وإصابة عدد منهم، وأسفرت الاشتباكات عن استشهاد 12 وإصابة 6 من أبطال القوات المسلحة.