قال الشيخ جابر طايع رئيس القطاع الدينى بوزارة الأوقاف، إن المؤتمر العالمى الذى ستنظمه دار الإفتاء المصرية يومى الاثنين والثلاثاء المقبلين هو خطوة جيدة فى طريق تجديد الخطاب الدينى، ومواجهة فوضى الفتاوى.
وأضاف طايع فى تصريح له اليوم، أن اختيار دار الإفتاء عنوان ” التكوين العلمى والتأهيل الإفتائى لأئمة المساجد فى الأقليات المسلمة، يحقق لمصر الريادة الدينية، ويساهم فى اتباع المراكز الإسلامية فى العالم للمنهج الأزهرى الوسطى، والتصدى بكل قوة لفوضى الفتاوى.
وأشار رئيس القطاع الدينى، إلى أن مؤتمر الإفتاء سيساهم فى نشر المنهج الوسطي وصناعة السلام العالمي وقيم الإفتاء الحضارية في العالم للمشاركة في صياغة فلسفة البناء الحضاري العالمي، ورفع كفاءة الأداء الإفتائي للمتصدرين للفتوى للأقليات المسلمة.