قال تيسير النجار، المحلل السياسي السوري، إن اجتماع لوزان المنعقد اليوم بسويسرا بمشاركة أمريكا وروسيا ومصر وإيران والعراق لبحث الأوضاع في سوريا لا يقدم جديدا لمصلحة الشعب السوري، لافتًا إلى أن في حالة وجود نتائج ستكون بتنازلات على حساب الشعب السوري.

وأوضح "النجار" في تصريح خــاص لـ"صدي البلد"، أن القوي المشاركة في الاجتماع الدولي متناقضة وبينها خلافات والأمور تنذر بعدم التوصل لاتفاق يخدم القضية السورية، مشيرًا إلى أن التقييم الفعلي سيكون بعد انتهاء الاجتماع.

وأضاف أن الطرف الأمريكي يري أنه مقصر تمامًا بحق القضية السورية لذلك أوباما يعد لاجتماع مع جنرالات الجيش الأمريكي الاسبوع القادم لتقديم حلول جدية لمساعدة الشعب السوري،موضحًا أن اوباما يريد أن يترك بصمة ايجابية في الملف السوري قبل انتهاء فترته الرئاسية خلال 40 قادمة ويري أن عدم تدخله الجدي الفترات الماضية بمثابة هبة قدمها لروسيا.

وأشار إلى أن القوى التي ضد الشعب السوري تسخر كل أموالها وجهودها علي عكس حال الدول العربية لا تنظر إلى القضية السورية وتنظر للسوريين اللاجئين على أنهم "إرهاب" .

جدير بالذكر، أن اجتماع لوزان هو اجتماع دولي حول الأوضاع في سوريا ويشارك فيه وزراء خارجية روسيا وأمريكا ودول أخرى مؤثر على الوضع في سوريا مثل تركيا والسعودية، وذلك في مدينة لوزان السويسرية.