بدأت أصداء المبادرة التاريخية التي، تدرسها حالياً هيئة قناة السويس، حول إمكانية تحصيل الرسوم من السفن والخطوط الملاحية مقدماً، لمدة 3 سنوات، مقابل إعطاء أصحاب السفن تخفيضًا على الرسوم للفترة نفسها، تلقى اهتماماً واسع النطاق، وقبولاً كبيراً، خاصةً بين الأوساط الاقتصادية، والتي اعتبرتها، خطوة جيدة على الطريق الصحيح ستساهم فى زيادة أرباح قناة السويس، وتوفير كبير للعملة الصعبة إلى البلاد، وحل أزمة الدولار.
فمن جهتها، أشارت النائبة البرلمانية، والخبيرة الاقتصادية، “بسنت فهمي”، خلال اتصال هاتفي ببرنامج “همزة وصل”، المذاع عبر قناة النيل للأخبار، اليوم السبت، إلى أنها مبادرة جيدة، وستعمل على رفع مستويات الاحتياطي النقدي، فضلا على جذبها لعدد كبير من الاستثمارات.
أما الخبير الاقتصادي، “شريف الدمرداش”، فقد رأى، أنها خطوة جيدة فى الطريق الصحيح لحل الأزمة الاقتصادية التي تمر بها البلاد فى هذه الآونة، مشيراً، بأن كل هيئة أو جهة تحاول تعظيم مواردها من خلال أساليب تسويقية مختلفة من أجل زيادة الأرباح الخاصة بها، موضحًا أن أهم المزايا:
المزايا التي ستمنحها القناة مقابل دفع الرسوم مقدما ستزيد من الإقبال عليها.
  • هذا المقترح محاولة جيدة من أجل حل أزمة الدولار.
  • ستعمل على زيادة الاستثمارات مرة أخرى.
  • دعم التنافس بين قناة السويس والممرات الملاحية الأخرى.
.