شيع منذ قليل الآلاف من أهالى قرية دموه التابعة لمركز دكرنس بمحافظة الدقهلية والقرى المجاورة لها جثمان شهيد الواجب مجند محمود عبد الخالق محمد 22 عاما والذى اسشتهد اثر هجوم ارهابى استهدف كمين لقوات الجيش بسيناء واستشهد خلاله 12 من واصيب 10 آخرون من ابناء الجيش .

خرج الجثمان ملفوفا بعلم مصر الغالية وسط حشد كبير كانوا قد ادوا عليه صلاة الجنازة بمسجد انصار السنه بالقريه بمشاركة العقيد اركان حرب تامر محمد المستشار العسكرى للمحافظة والشيخ منصور السكرى مدير عام المتابعه بأوقاف الدقهليه واللواء اسامه ابو المجد عضو مجلس النواب عن دكرنس وعدد من القيادات الامنية والتنفيذيه وزملاء ورمضان منصور رئيس مركز ومدينة دكرنس والعقيد نبيل بندق مامور مركز دكرنس وخلت الجنازة من محافظ الدقهلية حسام امام الذى تغيب عنها .

وردد المشاركون فى الجنازة الهتافات المناهضه للارهاب والاخوان واعداء الوطن والمؤيده ايضا للجيش والشرطة ، حيث هتفوا "لا اله الا الله الشهيد عدو الله ،يا محمود نام وارتاح واحنا نكمل الكفاح، لا اله الا الله الارهابى عدو الله ، يا اخوانى يا جبان بعت دم الشهيد بكام ".

ودفن جثمان الشهيد بمقابر العائلة بدموه ووارى جسده الطاهر تراب مصر الحبيبه مودعا اياها تاركا الرسالة لزملاءه ليكملوا مسيرة محاربة الارهاب وحماية مصر الغالية.