مفاجأة فجرها اليوم موقع صحيفة "ديلى ميل" البريطانية، حيث نجح فريق من العلماء الأمريكيون فى تطوير أجسام نانوية متناهية الصغر من سم النحل، يمكن حقنها مباشرة إلى الركبتين لعلاج التهاب المفاصل وعلاج تلفها.
وقال العلماء إن استخدام "الببتيد" الموجود فى سم النحل الذى يدعى “melittin” ، له تأثير مضاد قوى للالتهاب، كما أنه يوقف تدمير الغضاريف فى المفاصل، خاصة بعد الإصابات الرياضية أو الحوادث، ولمرضى هشاشة العظام، وأن ما يقدر بنحو 9 ملايين شخص فى بريطانيا لديهم درجة ما من هشاشة العظام، وهو المرض الذى يصيب الجسم والمفاصل الكبرى مثل الوركين والركبتين والرسغين بسبب السن، لكن عوامل الخطر الأخرى تشمل زيادة الوزن، وجود تاريخ عائلى للحالة والإصابات الرياضية.
وأوضح العلماء أن تآكل الغضروف يؤثر على المشى أو الركض أو الرفع، بحيث العظام تتقابل معاً وتتفكك، ولكن فى هشاشة العظام، ينكسر الغضروف وتتصل العظام بعضها ببعض، والاحتكاك يجعل المفاصل متورمة ومؤلمة للغاية، ولا توجد أدوية لعلاجه وكثير من الأشخاص يعتمدون على تعاطى المسكنات المضادة للالتهابات لتخفيف معاناتهم.
وأضاف العلماء على أن سم النحل هو وسيلة علاج قديمة ومعروفة منذ زمن بعيد ولها تأثيرات مضادة للالتهابات، لكن المحاولات السابقة لجعله علاج آمن وفعال لهشاشة العظام لم يحرز نجاحا يذكر، وفى الوقت نفسه، حقن السم النقى نفسه يسبب الحساسية التى يمكن أن تهدد الحياة.