طلب دفاع الضابط المتهم بقتل الناشطة شيماء الصباغ، محكمة جنايات القاهرة بأن تؤجل القضية لحين حضور المحامي الاصلي للمتهم جميل سعيد.

وأضاف الدفاع، أمام المحكمة برئاسة المستشار أحمد أبو الفتوح سليمان، المنعقدة بمحكمة التجمع الخامس، بطلبه مناقشة شهود الإثبات مصورى بعض الصحف والمواقع الالكترونية، وعقيد في إدارة الأسلحة والذخائر بالقوات المسلحة والذي عاين السلاح المستخدم بالواقعة.

كما طالب بمناقشة المجند شريف الحسيني والذي كان يقوم بتذخير السلاح، واستدعاء الطبيب الشرعي، عمر محمد السيد مشرح جثة شيماء الصباغ، والطبيبة الشرعية الهام عوض الطبيب مشرحة أجساد المصابين.

وطالبت المحامية دفاع المتهم بتحديد جلسة لعرض الفيديوهات، وفض الاحراز، وإحضار ملابس شيماء الصباغ"بلوفر، بنطال جينز وبنطال ستريتش وتيشيرت بنفسجني".

كما طالبت باستدعاء يحيي مختار وكيل النيابة الذي عاين الواقعة وراجية عمران، المحامية بالمجلس القومي لحقوق الأنسان لانها حضرت غسل الجثمان، وايضا خال المجني عليها سامي ابراهيم، كما طالبت بسماع جميع شهود الاثبات المصابين في الواقعة.

كانت محكمة النقض المصرية، قضت بقبول الطعن المقدم من ضابط الأمن المركزي على الحكم الصادر من محكمة جنايات القاهرة بمعاقبته بالسجن المشدد 15 سنة لاتهامه بقتل الناشطة شيماء الصباغ عضوة التحالف الشعبي، وإعادة محاكمته أمام دائرة جنائية جديدة.