انتهي الشوط الأول من مباراة الزمالك مع صن داونز الجنوب إفريقي في ذهاب الدور النهائي لبطولة دوري الأبطال الإفريقى بالتعادل السلبي، في الـ45 دقيقة التي شهدت العديد من الأحداث أبرزها الضغط المكثف للفريق الجنوب إفريقي.
ضغط لأصحاب الأرض:
بدء صن داونز اللقاء بضغط هجومي مكثف معتمدا علي تحركات لاعبيه علي الأطراف في ظل الكثافة العددية للاعبي الزمالك في العمق مع الاعتماد علي الكرات الطولية في نقل الكرة في خلف ظهر مدافعي الزمالك.
الزمالك يدافع بكل خطوطه:
تراجع لاعبو في الثلث الهجومي بخطوطه الثلاثي حيث تقهقر رباعي الهجوم باسم مرسي وشيكابالا وأيمن حفني وستانلي لأداء أدوار دفاعية لمساندة لاعبي الدفاع والوسط في تخفيف الضغط الهجومي المكثف.
هدف جنوب إفريقى:
شن صن داونز هجمة منظمة من عمق الملعب نجح خلالها في اختراق دفاعات الزمالك ووصلت الكرة إلى أنتوني لافور في ظهر مدافعي الفريق الأبيض أهداها علي يسار أحمد الشناوي في الدقيقة 32، مستغلا الثغرة الموجودة بين معروف يوسف وإسلام جمال.
هدف ثاني مباغت:
وسط حالة التراجع للزمالك استغل صن داونز استغل لاعبي صن داونز حالة الارتباك في صفوف الفريق الأبيض وسجل تيبوجو لينجرمان هدف التعزيز في الدقيقة 38 وسط من تسديدة علي حدود منطقة الجزاء من الجبهة اليسري.
فشل الرباعي الهجومى في تخفيف الضغط:
جاءت الرياح بما لا تشتهي السفن حيث اعتمد مؤمن سليمان علي رباعي هجومي لتشكيل خطورة علي مرمي الفريق الجنوب افريقي وفي المقابل تخفيف الضغط الهجومي علي الخط الخلفي، ولكن لم تظهر أية بصمة لخطة مؤمن سليمان الذي جازف في اللعب برباعي هجوم..كما ظهر لاعبى الوسط ابراهيم صلاح وطارق حامد مهزوزين وفقدا السيطرة على منطقة المناورات
ارتباك دفاعي للزمالك:
تسبب الهدفين اللذين أحرزهما الزمالك في حالة ارتباك لدفاع الزمالك الذي فقد الثقة بعض الشيء وهو ما أعطي حرية حركة للاعبي صن داونز الذين لعبوا بارتياحية ونجحوا في نقل الكرات وتنويع اللعب من العمق والجناحين.. وكان أحمد الشناوى غير موفق خاصة فى الهدف الثانى