أوصى "الملتقى الدولي للثقافة الشعبية العربية"، الذي عقد بكلية الآداب، جامعة المنصورة، بضرورة إنجاز أطلس للتراث العربي، واستلهام هذا التراث في أفلام الكارتون التي تقدم للأطفال في الإعلام العربي، ووضع مركز التراث الشعبي بجامعة المنصورة في تعاون مع اليونسكو في مجال الحفاظ على التراث وتدريب الباحثين في جمع ودراسة عناصره المختلفة.

وبعث المشاركون في المؤتمر برقية إلى الرئيس عبد الفتاح السيسي عبروا فيها عن ثقتهم المطلقة في قيادته الحكيمة للسير بمصر نحو تنمية مجتمعية، وأكدوا أنهم يقفون جنودا مخلصين يؤازرونه من أجل سلامة الوطن والأمة العربية.

وأوصى المؤتمر الذي شارك في تنظيمه المجلس الأعلى للثقافة، بتكوين لجان قومية لجمع عناصر التراث الشعبي المادي وغير المادي، الشفاهي والمكتوب، وتكوين رابطة للمتخصصين في دراسات التراث الشعبي العربي تضم الباحثين الوطنيين والمهتمين العالميين، وعرض وتدريس عناصر التراث الشعبي في البرامج التعليمية المختلفة، ودعم المراكز الحكومية وغير الحكومية التي تهتم بجمع التراث الشعبي بجميع عناصره.

وتضمنت التوصيات إجراء دراسات مقارنة للتراث الشعبي في المجتمعات العربية لإبراز القواسم المشتركة بينها، دعم الدراسات المعنية بأهمية التراث الشعبي في الحفاظ على الهوية القومية العربية في مقابل التغريب والعولمة، ورصد الإبداع والتجديد في عناصر التراث الشعبي.

وقد شارك في المؤتمر كوكبة من الباحثين في الجامعات المصرية والعربية من الأردن، والإمارات العربية المتحدة، والبحرين، وتونس، والجزائر، والسعودية، وسوريا، والسودان، والعراق، وفلسطين، ولبنان، وليبيا، والمغرب.