شنت فصائل من المعارضة السورية في عملية "درع الفرات"، المدعومة من تركيا اليوم /السبت/ هجوما على قرية سورية يسيطر عليها داعش، تحمل أهمية رمزية للمتشددين .

ونقلت قناة (سكاي نيوز) الإخبارية عن المرصد السوري لحقوق الإنسان قوله "إن الفصائل المعارضة، المدعمة بالدبابات والطائرات التركية، بدأت هجوما عنيفا على بلدة دابق (بريف حلب) ذات الرمزية الدينية لدى التنظيم".

وأوضح أن العملية تزامنت مع هجوم على بلدة صوران إعزاز ومحيطها وسط قصف مكثف من قبل الفصائل على بلدة دابق وبلدة صوران ومحيطها والتي تقع بريف حلب الشمالي الشرقي .

وكشف المرصد أن داعش أرسل - خلال الأيام الماضية - إلى جبهة دابق أكثر من 1200 من عناصره، بعضهم قام التنظيم بسحبهم من جبهات حمص وجبهات ضد قوات سوريا الديمقراطية.

وتحاول الفصائل المنضوية تحت لواء عملية "درع الفرات" السيطرة على دابق وصوران لتوسع نطاق سيطرتها في ريف حلب الشمالي الشرقي، المحاذي للحدود التركية، بعد استعادة مناطق عدة.