كلفت نيابة حوداث وسط القاهرة، بإشراف المستشار سمير حسن المحامى العام الأول لنيابات وسط القاهرة، الأجهزة الأمنية والمباحث الجنائية باستعجال التحريات وتقرير المعمل الجنائى فى واقعة حريق مقر اتحاد الكرة المصرى ونادى الجزيرة ونادى الشرطة، عقب النطق بالحكم فى قضية مذبحة بورسعيد التى راح ضحيتها 74 من مشجعى النادى الأهلى، منذ 3 سنوات .
جاء قرار النيابة بإعادة فتح التحقيقات مرة أخرى بناء على تكليف النائب العام المستشار نبيل صادق.
كانت النيابة العامة، فى وقت سابق، قد باشرت التحقيقات فى حادث إحراق مبنى اتحاد الكرة المصرى ومقر نادى الشرطة الكائنين بمنطقة الجزيرة، القريبة من أماكن تجمع الأولتراس أمام النادى الأهلى، وانتقل فريق من النيابة العامة لمكان الحريق لإجراء المعاينة المبدئية للموقعين المشتعلين واتخاذ الإجراءات القانونية، وحصر التلفيات التي لحقت بهما جراء إشعال النيران .
تعود تفاصيل الواقعة لمارس 2013 عقب إنهاء أعضاء الأولتراس، احتجاجاتهم أمام دار القضاء العالى، للتنديد بالحكم، وبدءوا فى التوافد على الشوارع المحيطة بوزارة الداخلية، وحرق مقرى اتحاد كرة القدم، ونادي الشرطة وتحطيم ماكينة البنك المتواجدة أمام الاتحاد، إضافة إلى تحطيم محتوىات الاتحاد من أوسمة وكئوس.