قالت وزارة العدل الأمريكية إن ثلاثة أشخاص يواجهون تهما متعلقة بالإرهاب المحلي كانوا يخططون لتفجير مجمع سكني يشغله مهاجرون صوماليون في جاردن سيتي جنوب غرب ولاية كانسا.

وأضافت وزارة العدل في بيان صحفي أن المتهمين تحدثوا عن ملء 4 سيارات بالمتفجرات، وإيقافها في 4 زوايا من المجمع السكني، لإحداث أكبر انفجار.

ويعيش حوالي 120 مهاجرا صوماليا في المجمع السكني، وإحدى الوحدات السكنية اتخذها السكان مسجدا.

ويسمي المتهمون أنفسهم بالصليبيين وهدفهم "إيقاظ الناس"، وكانوا يخططون لنشر البيان بعد الانفجار.

وقال القائم بأعمال نائب المقاطعة توم بيلا إن هذه التهم اعتمدت على تحقيقات استمرت 8 أشهر، حيث استغرق المحققون عميقا في الثقافة المخفية للعنف والكراهية.

المتهمون هم كورتيس آلين و جافن رايت كلاهما 49 عاما، من ليبرال وكانسا، وباتريك يوجين شتاين 47 عاما. من رايت كانساس، والتهمة التآمر باستخدام أسلحة الدمار الشامل.

وأشارت وزارة العدل الأمريكية إلى أن مصدر سري حضر الاجتماعات الخاصة بالصليبيين، وأخبروا الإف بي آي حول خطط الرجال.

واشارت "سي إن إن" الأمريكية إلى أن جاردن سيتي هى مدينة تضم 27 ألف شخص، وجذبت مقاطعة فيني المهاجرين لسنوات لأن المهاجرين يجدون العمل بسهولة.