أكد محمد المصرى، نائب رئيس الاتحاد العام للغرف التجارية ورئيس غرفة بورسعيد التجارية، أن حوار الرئيس عبد الفتاح السيسي مع الصحف القومية يؤكد أن هناك توجها حقيقيا من البنك المركزى لتعويم الجنيه وتحديد سعر الصرف وفقا لآليات العرض والطلب، لافتا إلى أن تلك الخطوة تأخرت، حيث إن هذا الأمر سيؤدى إلى خفض سعر الدولار أمام الجنيه، والحد من تلاعب المضاربين بالسوق السوداء.

وحول حديث الرئيس السيسي عن ضرورة الاتجاه لقرض صندوق النقد الدولى بدلا من الاعتماد على مساعدات الدول الأخرى، رحب المصرى بهذا الاتجاه، مؤكدا أنه لا يجب أن تقع مصر تحت رحمة أى دولة مهما كانت العلاقات جيدة معها، حيث إن تلك العلاقات يمكن أن تهتز فى لحظة وفقا للمصالح.

وقال المصرى، فى تصريحات لـ"صدى البلد"، إن خفض الفاتورة الاستيرادية والحد من نزيف العملة الصعبة فى السوق المحلية لن يتأتى إلا من خلال تشجيع القطاع الخاص وزيادة إنتاجيته، إضافة إلى زيادة الصادرات المصرية التى انخفضت خلال الفترة الماضية وتحديد أولوية الصادرات التى يمكن أن تحقق ميزة تنافسية للمنتج المصرى مقارنة بالمنتج الأجنبى.