أكدت آبل أنها قامت بالتحقيق في حادثة سرقة صور زبائنها وتبادلها فيما بين موظفين عائدين لها في متجر بكوينزلاند في أستراليا، وقالت إنها لم تجد أي دليل على وقوع الأمر.
وكانت آبل قد أقالت عددا من موظفيها في متجر في بريزبن بولاية كوينزلاند بعد التقرير الذي نشره موقع ” Courier Mail” والذي يزعم أن عددا من الموظفين سرقوا عشرات الصور غير اللائقة لبعض العملاء من النساء من خلال الهواتف الموجودة في الصيانة، فضلا عن التقاط صور من داخل المتجر لمناطق حساسة لبعض الزبائن ثم تبادلها فيما بينهم.
وقالت الشركة الأمريكية في بيان رسمي الخميس 13 أكتوبر/تشرين الأول، إنها فصلت عددا من موظفيها في المتجر بسبب سلوكهم الذي “يتعارض مع قيم الشركة”، طبقا لما ورد بموقع “روسيا اليوم”.
وفيما لم تحدد الشركة عدد الموظفين الذين أقالتهم، أشارت وسائل إعلام إلى أن أربعة موظفين ذكورٍ فقدوا عملهم في متجر بريزبن، جراء قيامهم بتبادل صور واضحة لعميلات وتشاركها في بضع محادثات والتصويت تقييماً لأجساد هؤلاء العميلات بوضع علامات من 1 إلى 10 وفقا لبعض المقاييس غير اللائقة، كتقييم أجزاء من أجسادهن. وأشارت الوسيلة الإعلامية إلى أن مثل هذه الممارسات ربما تحدث في متاجر أخرى تابعة لآبل في أستراليا.
ونفت شركة آبل في بيان رسمي لها أن يكون موظفوها متورطين بمثل هذه الممارسات، وقالت إنها تحقق في الأمر ولكنها لم تجد أي دليل على وجود عملية سرقة لصور العملاء.