فجر انتحاري يرتدي حزاما ناسفا نفسه في مجلس عزاء شمالي العاصمة العراقية (بغداد)، مما أسفر عن وقوع قتلى وجرحي وفقا لما أفات به قيادة "عمليات بغداد".

وذكرت "عمليات بغداد"، اليوم/السبت/، أن اعتداء إرهابيا نفذه انتحاري استهدف مجلس عزاء قرب سوق "شلال" في منطقة الشعب شمالي مدينة بغداد.

وأشارت مصادر محلية وشهود عيان إلى أن 10 أشخاص بمجلس العزاء قتلوا وأصيب 15 آخرون نتيجة التفجير الانتحاري، وأن قوات الأمنية فرضت طوقا أمنيا على موقع الحادثة، فيما نقلت سيارات الإسعاف المصابين إلى المستشفى لتلقي العلاج وجثث القتلى إلى دائرة الطب العدلي.

وتشهد العاصمة العراقية عمليات تفجير بعبوات ناسفة وسيارات مفخخة وهجمات انتحارية بأحزمة ناسفة بين الحين والآخر، يقف وراء تنفيذها تنظيم (داعش) الإرهابي لزعزعة أمن بغداد، الأكبر من حيث عدد السكان، حيث يبلغ تعدادها حوالي 7 ملايين نسمة، وصنفتها الأمم المتحدة وفق إحصاءات بعثتها بالعراق (يونامي) بأنها الأعلى من حيث ضحايا العنف والإرهاب بين محافظات العراق.