أعلن اللواء علاء أبو زيد محافظ مطروح، تكثيف الاستعدادات لإقامة المهرجان الدولى للتمور، الذى تنظمه دولة الإمارات الشقيقة، للعام الثانى على التوالى بواحة سيوة، وذلك برعاية جائزة الشيخ خليفة الدولية لنخيل التمر، فى إطار الاهتمام بتطوير القطاع الزراعى، والمساهمة فى تنمية النخيل، حيث من المقرر إقامة المهرجان خلال الفترة من 27 وحتى 29 أكتوبر الجارى، بحضور وزير التجارة والصناعة، ممثلا لرئيس الجمهورية، ووزير الزراعة والدكتور عبد الوهاب زايد، أمين عام جائزة آل خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعى، والمستشار الزراعى بوزارة شئون الرئاسة بدولة الإمارات، إضافة إلى عدد من المسئولين ورجال الأعمال المصريين والعرب .
وأضاف أبو زيد، فى بيان صحفى، أن الهدف من إقامة مهرجان التمور بواحة سيوة، هو تقديم الدعم الفنى والتسويقى للتمور بالواحة، نظرًا لتميز تمورها بالجودة العالية، وإنتاجيتها الضخمة عن باقى الدول الشهيرة بإنتاج التمور، لافتا إلى حرص جائزة خليفة الإماراتية على تقديم الدراسات والبحوث للحفاظ على التمور كعنصر غذائى مهم .
وأوضح أبو زيد، أن جميع المحافظات، ستشارك بمعارض لجميع أنواع التمور خلال المهرجان، إضافة إلى مشاركة عدد من الدول العربية المهتمة بزراعة النخيل، كما سيتم إقامة ندوات وورش عمل يحاضر فيها العلماء والمتخصصين فى مجال زراعة وصناعة التمور من الجامعات المصرية والعربية .
وأشار أبو زيد، إلى أن المهرجان رصد العديد من الجوائز المالية القيمة هذا العام، قيمتها 20 ألف جنيه لـ 12 فئة، للفائز بأفضل عنصر فى كل فئة من فئات المسابقة، التى تشمل الزراعة، والأبحاث، ونماذج المنتجات الفلكلورية، ومزارع النخيل لأصناف البلح، والتقنيات المستخدمة، والزراعة العضوية، وأفضل منتج من التمور، وأفضل مصنع وبيت لتعبئة التمور، وأفضل عبوات تغليف للتمور، وأفضل شخصية خدمية .
وكشف محافظ مطروح، عن أنه تم الاتفاق بين المحافظة وجائزة خليفة لنخيل التمر والابتكار الزراعى الإماراتية، على تطوير مصنع تعبئة التمور بسيوة، والذى كان متوقفا منذ أكثر من 10 سنوات لوجود بعض العيوب الفنية فى الأجهزة والمعدات، وذلك بتكلفة 5 ملايين جنيه، تتحملها جائزة خليفة للتمور، موضحا أن عملية التطوير تشمل رفع كفاءة خطوط الإنتاج لمصنع التمور، وتأهيل المصنع وتشغيله بكامل طاقته مساهمة من الجانب الإمارتى .

ولفت إلى أنه سيتم الانتهاء من تطوير المصنع، بأحدث التقنيات الحديثة، وبدء التشغيل التجريبى له بالتوازى مع المهرجان، مشيرا إلى أن المصنع سيعمل على تشغيل نحو 100 عامل من أبناء المحافظة، بالإضافة إلى الحفاظ على تمور الواحة، وعدم إهدارها، ومساعدة المزارعين فى تسويق منتجاتهم، وفتح آفاق جديدة للتصدير للخارج .