منذ فترة طويلة وهناك دعوات كبيرة منتشرة على مواقع التواصل الإجتماعي للخروج للتظاهر يوم 11 نوفمبر، فيما عُرف بثورة الغلابة طبقاً لأصحاب تلك الدعوات، وذلك للمطالبة بخفض الأسعار ومراعاة محدودي الدخل وحل الأزمات الإقتصادية التي تمر بها مصر خلال الفترة الأخيرة، والتي تؤثر بشكل كبير على فقراء مصر وما أكثرهم.
وفي لقاء السيسي مع رؤوساء تحرير الصحف القومية ورداً على سؤال بخصوص تلك الدعوات، أكد السيسي على مدى وعي الشعب المصري في مواجهة مثل تلك الدعوات التي تهدف للنيل من استقرار الوطن وتسعى إلى التخريب، مضيفاً ثقته العالية في المصريين في أنهم يضعون مصلحة وطنهم نصب أعينهم على حد قوله.
واتهم السيسي أهل الشر بأنهم وراء تلك الدعوات وأن مصيرهم الفشل كما سبق وحدث في مرات عديدة، مشيراً إلى أننا لا نريد أن تدخل مصر في دوامة الضياع على حد وصفه.