اتهم المرشح الجمهوري للرئاسة الأمريكية، دونالد ترامب، النساء اللائي اتهمونه بسوء السلوك الجنسي بأنهم صاحبات دعاوى ملفقة تهدف إلى عرقلة مسيرة حملته الانتخابية بعد أن تقدمت اثنتين بأقسى مزاعم ضده تفيد بانه تحرش بهما.

وأفادت عدد من الصحف الأمريكية بأن صاحبتا الإدعائين كانتا مشاركتين في برنامج الواقع "المبتدئ" الذي يملكه المرشح الجمهوري، وكانت إحدى الحادثتين عام 2007، وأخرى منذ 1990.

وأضافت تقارير صحفية أن الاتهامات الموجهة لـ«ترامب» تلقي بظلالها على حملته الانتخابية، وتظهر استطلاعات الرأي أن تفوق منافسته الديمقراطية هيلاري كلينتون، بعد هذه الحملة.

و يقضى المرشح الجمهوري مزيدا من الوقت في مؤتمراته الانتخابية، نافيا مزاعم التحرش بالنساء و التي انطلقت عقب تسريب مقطع فيديو له منذ 2005 يرصد مفاخرته بتلمس مناطق حساسة في أجساد عدد من السيدات.

وقال «ترامب» قد يكون الدافع وراء ادعاءات تلك النساء طمعهن في مبالغ مالية أو قد يكن قد افترين عليه كذبا لأسباب سياسية لكونهن مجندات لجهات تريد أن تشل حركته.