رحب السفير حازم أبو شنب، عضو المجلس السوري لحركة فتح، بقرار منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) اعتبار المسجد الأقصى وكامل الحرم الشريف موقعا إسلاميا مقدسا ومخصصا لعبادة المسلمين، مؤكدا أنه قرار إيجابي ويثبت حقوق الشعب الفلسطيني في القدس والمقدسات سواء الإسلامية أو المسيحية في فلسطين خاصة القدس المحتلة.

وقال "أبو شنب" في تصريح لـ"صدى البلد": هذا القرار يؤكد أن المسجد الأقصى والقدس كافة لا علاقة للإسرائيليين واليهود بها، ويؤكد الرواية الفلسطينية أن هذه الأماكن مقدسات إسلامية، وقضى على أطماع إسرائيل في الأقصى.

وكانت منظمة منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) صدقت على مشروع قرار باعتبار المسجد الأقصى وكامل الحرم الشريف موقعا إسلاميا مقدسا ومخصصا لعبادة المسلمين.