يتلقى أهالي قرية السعدية التابعة لمركز ومدينة أبو حماد بمحافظة الشرقية، اليوم، عزاء الشهيد مجند "عبد الحليم محمد" 21 سنة، والذي استشهد في الحادث الإرهابي الغاشم علي كمين زقدان، الذي راح ضحيته 12 من أبناء القوات المسلحة.

وتجمع أهالي القرية والقرى المجاورة وأصدقاء الشهيد في السرادق لتقديم المواسة والتعازي لأسرة الشهيد عقب انتهائهم من مراسم تشييع الجثمان.

ووصل جثمان الشهيد صباح اليوم ملفوفا بعلم مصر وتم تشييع الجثمان بمقابر اسرته وسط حالة من الحزن والأسي.

وتعود الواقعة الي أنه استشهد 12 مجندا أمس، الجمعة، في هجوم ارهابي علي كمين زقدان وسط سيناء علي طريق مغارة منجم الحسنة على بعد 30 كيلومترا من بئر العبد.

وقالت مصادر أمنية إن أنصار بيت المقدس هاجموا الكمين وأطلقوا وابلا من الرصاص علي أفراد الأمن وقت الاستعداد لصلاة الجمعة.

وفي نفس السياق، قالت القوات المسلحة إن مجموعة مسلحة من العناصر الإرهابية قامت صباح اليوم الجمعة بمهاجمة إحدى نقاط التأمين بشمال سيناء مستخدمة عربات الدفع الرباعى.

وعلى الفور تم الاشتباك معهم وتمكنت عناصرنا من قتل (15) إرهابيا وإصابة عدد منهم وجار استكمال أعمال البحث والتمشيط للمنطقة للقضاء على باقى العناصر التكفيرية.

وأوضحت القوات المسلحة في بيانها الرسمي ان الاشتباكات أسفرت عن استشهاد (12) وإصابة (6) من أبطال القوات المسلحة.