جريمة بشعة شهدها مركز طهطا بمحافظة سوهاج ، تمثلت في خطف سيدة نجل شقيقة زوجها، أثناء زيارتها لمولد بأبو تيج بمحافظة أسيوط ، بسبب خلافات على الميراث ، ليفاجئ والده بصورته على مواقع التواصل الإجتماعى "الفيس بوك" مذبوحا.
تفاصيل الجريمة البشعة يرويها عيد على محمد عامل في بداية العقد الرابع من العمر يقيم بمدينة طهطا شمال محافظة سوهاج الذى فقد نجله في المولد بمدينة أبوتيج محافظة أسيوط أثناء تواجده مع والدته، وبدأ كلامه بإستغاثة وجهها إلى اللواء مجدى عبدالغفار وزير الداخلية للتدخل والقصاص لنجله خاصة بعد أن ظهر مذبوحا على موقع التواصل الإجتماعى فيس بوك .
وقال الأب :عقب إلحاح زوجتى نادية ذكى عبد الحميد 36 سنة ربة منزل علىّ أن تصطحب ابنى أحمد 3 سنوات إلى مدينة أبو تيج التابعة لمحافظة اسيوط محل سكن والدها لحضور مولد أحد المشايخ بالمدينة ، وذلك فى 27 يوليو الماضى ،كنت قد رفضت حينها لخوفى على ابنى من شائعات حوادث الخطف ولاسيما أنه قد فقد قبل ذلك وعاد بواسطة أحد الأشخاص، الذى أشار إلى أنه وجده فى أحد الشوارع ، ولكننى وافقت من كثرة إلحاحها،و بعد مرور يومين على ذهاب الطفل ووالدته إلى المولد وتحديداً فى يوم 29 يوليو الماضى اختفى الطفل ولم يظهر له أى أثر ، حتى بعدما قامت الاسرة بالبحث عنه فى أماكن عديدة ، وتقدمنا ببلاغ إلى شرطة أبو تيج ،وتم عمل محضر برقم 1655لسنة 2016م قسم شرطة ابو تيج ، بتاريخ 2 أغسطس الماضى .
وأثناء عملية البحث وبالصدفة البحتة شاهد صاحب محل تجارى يُدعى (سيد أبو زيد) فى الكاميرا الخاصة بمحله الكائن بشارع أبو زيد عامر المجاور لبيت (جد) الطفل المخطوف إحدى السيدات تقود الطفل ثم تستقل به (توك توك)، وتذهب به بعيداً وأظهرت تسجيلات الكاميرا ملامح السيدة التى اصطحبت الطفل ،وسائق التوكتوك بشكل واضح ، وكانت المفاجئة أن هذه السيدة معروفة لدى الاسرة وهى زوجة (خال) الطفل ،المقيمة معه فى مدينة (أبو تيج) وأخذنا هذه التسجيلات وسلمناها إلى ضباط مباحث مركز شرطة أبوتيج، وساعدت رجال المباحث فى ضبط السيدة التى تدعى ليلى سيد عبد الحافظ ، وأنكرت ولم تدل بأى معلومات عن مكان تواجده ، وحبستها النيابة العامة على ذمة التحقيقات .
وأضاف الأب: اللى وجعنى هو ظهور صورة على الفيسبوك لطفل مذبوح بكامل أوصاف ابنى، ومن وقت ظهور هذه الصورة تعيش الأسرة فى مدينة طهطا حالة نفسية سيئة .
ويضيف عيد: ربنا وحده يعلم ما أنا فيه ( ومش عارف ليه ضباط المباحث فى مدينة أبو تيج لم يأخذوا خطوات فى كشف الحقيقة ، وكل ما أسألهم مفيش حد مهتم ولا سائل، وأقول : لو الطفل ده ابن واحد مسؤل أو شخصية معروفة كان الحال هيبقى زى ما هوه معانا ؟ وأطالب وزير الداخلية التدخل من أجل إظهار الحقيقة حتى تهدأ النار التى تتأجج فى قلوبنا من وقت غياب ابنى .
وقالت نادية ذكى والدة الطفل: يا ناس يا هوه اللي خطفت ابنى معروفة وظهرت فى كاميرا المحل، وعملت كده لإنى أنا خدت ميراثى من والدى فى أبو تيج وبعته لأخى الثانى وهى كانت عايزة تشتريه هى وزوجها، هي خطفته قبل كده السنة الماضية ورجع لنا، وأقول للشرطة اتحركوا شوية وساعدونا وارحموا قلب أم محروق على ابنها ليل نهار.
وتضيف والدة الطفل: اللى خطفت ابنى زوجة أخى ، علشان تنتقم منى ، لما رفضت أبيع لزوجها -شقيقى- نصيبى من ميراث والدى، وقالت لى أكتر من مرة والله لأحرق قلبك على ابنك، وعملت كده فعلا.
من جانبه قال زين عبد الحكم ، مندوب منظمة الاتحاد المصرى لحقوق الإنسان : ماذا لو كان هذا الطفل المخطوف نجل شخصية معروفة أو مسؤول مهم ، هل كان موقف الشرطة سيقف عند هذا الحد ؟ ويضيف أن الدلائل والدوافع ميسرة وسهلة أمام رجال المباحث ، ولكن يبدو أنهم يكتفون بذلك لأسباب غير معلومة إلا لهم .

الطفل المبلغ بإختطافة بالشارع

صورةمن كاميرا المحل المبلغ بخطفه

السيدة المتهمه باختطاف الطفل

الطفل يسير مع السيدة بالشارع

التوك توك الذى استقلته السيده وبرفقتها الطفل

صورة أخرى توضح تواجد السيدة والطفل

صورة للطفل وهو مذبوح تم تداولها على الفيس بوك