فتحت أبواب معبر رفح مجددا بين مصر وقطاع غزة صباح اليوم السبت، وبدأ المعبر فى استقبال العابرين من المسافرين بين الجانبين وسط إجراءات أمنية مشددة.
وقال مصدر فى معبر رفح من الجانب المصرى لوكالة أنباء الشرق الأوسط : إن المعبر يستمر تشغيله استثنائيا لمدة يومين، ويسمح بعبور من تم التنسيق لدخولهم مسبقا من أصحاب الحالات الإنسانية والمرضى القادمين من غزة للعلاج بالمستشفيات المصرية، والطلبة الدارسين فى الخارج، كما يعود لقطاع غزة من الجانب المصرى، المرضى العائدين من رحلات علاج، والعالقين، والمرحلين القادمين من الخارج عن طريق مطار القاهرة ولا يحملون تصاريح إقامة فى مصر، ويتم نقلهم فى حافلات من المطار حتى المعبر تحت حراسة أمنية.
وأشار المصدر، إلى أنه ينتظر مرور المئات من المسافرين، وتم إلغاء الإجازات للعاملين داخل المعبر، وإعلان حالة الطوارئ طوال فترة تشغيله، وأنه تم تأمين ساحة المعبر لتيسير دخول وخروج المسافرين وإنهاء الفحص، وتأمين التحرك على الطريق الدولى رفح العريش، لافتا أنه تم الدفع بقوات إضافية داخل ساحة المعبر لتأمينه.