أكد فتحى الطحاوى، نائب رئيس شعبة الأدوات المنزلية والكهربائية بالغرفة التجارية بالقاهرة، أن هناك زيادة في أسعار معظم السلع بالسوق بسبب ارتفاع سعر الدولار.

وقال الطحاوي، في تصريحات لـ"صدى البلد"، إن أسعار الأدوات والأجهزة الكهربائية تصل نسبة الزيادة بها إلى 25% نتيجة الدولار، لافتا إلى أن الدولار جزء من تكلفة السلع، ولذلك أي تحرك بزيادته ينعكس على أسعارها بالزيادة، وهو ما يحدث حاليًا بعد الارتفاع الجنوني لسعر الدولار فى الفترة الأخيرة، بالإضافة إلى تطبيق قانون ضريبة القيمة المضافة، لافتا إلى أنه سيتم فرض 8% كضريبة مضافة على سلع الأدوات المنزلية والكهربائية.

وأضاف الطحاوى: "نتوقع رفع الأسعار بضعف ما يتم فرضه من ضريبة، أى حدوث تحرك فى الأسعار لتصل إلى 16% كارتفاع".

وأوضح نائب رئيس شعبة الأدوات المنزلية والكهربائية، أن تكلفة السلع تتزايد بشكل غير مباشر من خلال تحميل المُصنع أعباءً، فمثلا ارتفاع أسعار الكهرباء والمياه والنقل سيدفع العمالة لطلب زيادة فى الرواتب، مشيرا إلى أن منتجات الأدوات المنزلية والكهربائية يتم استيراد 80% منها من خارج مصر، فسعرها لا يتحمل أى زيادات لأنه متأثر بالفعل بسعر الدولار فى السوق الموازية.

ونوه إلى أن الأسعار فى تزايد مستمر نتيجة بعض السياسات، فرغم الإجراءات التى تم فرضها على الاستيراد للحد من استنزاف العملة، يظل سعر الدولار مرتفعا، والحل ليس فى فرض ضرائب جديدة أو رفع الجمارك لأن كل ذلك يتحمله المواطن فى النهاية.