وصل جثمان الشهيد محمود عبد الخالق محمد، 22 عاما، مجند بالقوات المسلحة، إلى مسقط رأسه بقرية دموه، محافظة الدقهلية، الذي استشهد، إثر عملية إرهابية استهدفت كمين أمنى بمنطقة "زقدان" فى وسط سيناء.
وخرج آلاف من أهالي قرية دموه مسقط رأس الشهيد للتعبير عن حزنهم لاستشهاده، و انتظار تشييع جثمان الشهيد، من المسجد الكبير بالقرية عقب الصلاة عليه.
وسادت حالة من الحزن، بين أبناء القرية عقب وصول نبأ استشهاده، وطالب أهالي القرية بالقصاص من قتلته، وتقديمهم لمحاكمة عاجلة، وزيادة النشاط ضد الإرهاب، والقضاء عليه.
جدير بالذكر أن إرهابيين نفذوا هجوما على كمين"زقدان" في وسط سيناء أسفر عن استشهاد 12 مجندًا، ونجحت القوات المسلحة فى الثأر للشهداء صباح اليوم بضربة جوية استهدفت مواقع تمركزهم .

الأهالي أثناء استقبال الجثمان بالقرية

الحزن يخيم على أبناء القرية