أعربت حملة مين بيحب مصر عن خالص تعازيها ومواساتها لأهالى وذوى الشهداء فى الهجوم على إحدى نقاط التأمين بشمال سيناء والذي استهدف رجال قواتنا المسلحة.

وأعلنت الحملة عن تضامنها التام وتأييدها المطلق لما تتخذه الأجهزة الأمنية من إجراءات رادعة وضرورية للقضاء على الإرهاب فى سيناء من أجل تعزيز أمنها وسلامتها وحماية منشآتها ومؤسساتها والقضاء على جميع الأعمال الإرهابية، التى تستهدف زعزعة استقرارها أو عرقلة الجهود التنموية التى تقوم بها بقيادة الرئيس عبدالفتاح السيسى فى مختلف المجالات.

وقدمت الحملة التحية لاستبسال الجنود الشرفاء الدين كبدوا الارهابيين خسائر كبيرة، مشددا على أن الخسة والوضاعة هي الطبع السائد لاعداء الوطن وأن هذه الهجمات لن تنال من مصر واستقرارها.