شيع المئات من أهالى قرية السعيد التابعة، لمركز أبو حماد بمحافظة الشرقية، صباح اليوم السبت، جثمان المجند "عبدالحليم محمد عبدالحليم شحاتة" 22 عامًا، إلى مثواه الأخير بمقابر القرية، وشارك فى الجنازة زملاء المجند، وأصدقاؤه بالقرية، وردد الأهالى "لا إله إلا الله .. الشهيد حبيب الله"، و"لا إله اإا الله .. الإرهاب عدو الله".
وحرص اللواء خالد سعيد محافظ الشرقية، أن يكون على رأس المشيعين فى الجنازة العسكرية المعدة لتكريم الشهيد، وذكر بعض الأهالى، أن والد الشهيد حاصل على ليسانس دراسات إسلامية، ومن أسرة بسيطة ووالدته ربة منزل، بالإضافة إلى أن لديه 4 أشقاء وهم حسن 28 سنة، وأحمد 20 سنة، وإبراهيم 18 سنة، وأخ أصغر.
ومن المقرر أن يتوجه المحافظ إلى قرية الغابة فى مركز أبوكبير، لتقديم واجب العزاء فى الشهيد الثانى محمد صالح صبحى الذى سقط فى نفس الحادث.
كان 12 مجندًا، استشهدوا أمس الجمعة، فى هجوم إرهابى على كمين "زقدان" وسط سيناء، وذلك بطريق مغارة منجم الحسنة، على بعد 30 كيلو مترًا من بئر العبد.
الآلاف يشيعون جثمان الشهيد
شهيد الشرقية
شهيد أبو حماد