ذكرت قناة (سكاى نيوز) الإخبارية أن ميليشيات مسلحة سيطرت على المقار الرئيسية في العاصمة الليبية طرابلس فيما وصفته بانقلاب على حكومة الوفاق المدعومة من الأمم المتحدة.

وأوضحت "سكاي نيوز" أن الميليشيات اقتحمت فندق "ريكسوس" مقر المجلس الأعلى للدولة التابع للمجلس الرئاسي لحكومة الوفاق وسط طرابلس، كما اقتحم المسلحون مقر قناة تلفزيونية، حيث أصدروا بيانا يصف انقلابهم بـ"المبادرة التاريخية لإنقاذ ليبيا"، ووقع الانقلاب في أعقاب مواجهات بين مجموعات مسلحة خارج فندق ريكسوس، وقرب عدد من المقار الحكومية.

وأضافت أن تلك الميليشيات المتشددة التي كانت داعمة لحكومة الوفاق، أصرت الأمم المتحدة على إشراكها في حكم البلاد ضمن اتفاق الصخيرات الذي لم يكتمل، بسبب عدم حصول حكومة الوفاق على الشرعية من البرلمان المنتخب، ومقره طبرق.

وأشارت القناة إلى أنه في رد فعل لحكومة الوفاق، أصدر المجلس الرئاسي بيانا يطالب وزير الداخلية باعتقال قادة الميليشيات التي شاركت في الانقلاب، وعلى رأسهم خليفة الغويل الرئيس السابق لحكومة الإنقاذ الوطني.