أكد رجل الأعمال المصري محمد أبو العينين، رئيس مجلس الأعمال المصرى الأوروبي ورئيس مجموعة سيراميكا كليوباترا، أن مصر قادرة على الاستغناء عن الحصول على قرض صندوق النقد الدولى الذى تتفاوض عليه حاليًا، وقال: "أنا مؤمن إيمانا كاملا بأن مصر دولة غنية، وقادرة من خلال إصدارها سياسات وتشريعات محددة وخططا وبرامج تنموية، على توفير مليارات تعادل القرض وربما أكثر منه".

وأضاف "أبو العينين"، في تصريحات خاصة لـ"صدى البلد": "يجب ألا نعتمد على القرض باعتباره هو البديل الوحيد، وهناك بدائل من الأفكار والرؤى المطروحة قادرة على زيادة الإيرادات وتوفير التمويل".

وتابع: "الشروط المجحفة للحصول على القرض تثير الرأى العام، خاصة الشروط التى تؤثر على رفع الأسعار وزيادة الغلاء، بالإضافة إلى اشتراطات توفير مساعدات خارجية لمصر بنحو 6 مليارات دولار، وهو مبلغ كبير ستضطر مصر أن تقترضه أو تحصل عليه كوديعة وهو عبء إضافى عليها".

واستطرد أبو العينين قائلا: "لو حصلنا على القرض ولم نحل به المشاكل التى تواجهنا سندخل فى مشكلات أخرى، سواء مشكلة الدولار التى تتزايد بأسعار عشوائية ليست لها علاقة بسعر الجنيه، وهو الخطر الحقيقى الذى يهدد الاقتصاد القومى، فالارتفاع العشوائى للدولار أضراره خطيرة على أقطاب كثيرة من الاقتصاد سواء القطاع الحكومى أو الخاص، والاستثمارات القديمة وتقييم الجديدة".

وأوضح رئيس مجلس الأعمال المصرى الأوروبي، أن التعاون الاقتصادى لمصر مع صندوق النقد الدولى، له غرضان، الأول وهو سياسى بهدف التأكيد على أن الاقتصاد المصرى يسير فى الطريق الصحيح، ويطمئن المؤسسات المالية والبنوك باستقرار الوضع الاقتصادى فى مصر، مشيرا إلى أن الهدف الثانى اقتصادى، بهدف مواجهة أزمة نقص العملة الأجنبية، وتمويل المشروعات التنموية.