قررت الولايات المتحدة حظر حمل أو شحن أجهزة هاتف "سامسونج جالاكسي - نوت 7"، على متن الطائرات المسافرة من وإلى الولايات المتحدة، وكذلك في الرحلات الداخلية.
يأتي القرار الأمريكي، عقب قيام الشركة المنتجة بسحب منتجاتها من الهاتف الخلوي المذكور من الأسواق، نتيجة مخاوف من تسبب بطاريته بحرائق.
أصدرت وزارة النقل الأميريكية بيان ، جاء فيه : "أصدرنا اليوم أمرا عاجلا بحظر كل أجهزة سامسونج جالاكسي نوت 7 الذكية من النقل جوا" في الولايات المتحدة.
وأوضح البيان أن جميع مالكي هذه الأجهزة الهاتفية ممنوعون من حملها معهم أو في حقائبهم المحمولة أو تلك المشحونة على متن الطائرة التي تسافر من وإلى داخل البلاد أو في رحلات داخلية ضمن حدود الولايات المتحدة الأمريكية.

ويبدأ تنفيذ الحظر اليوم ، متوعدا المخالفين بغرامات ، وعقوبات قد تصل إلى السجن "بسبب المخاطر المتزايدة التي يمكن أن تؤدي لحوادث كارثية" جراء إدخالهم هذه الهواتف إلى الطائرات، بحسب البيان.
وقال وزير المواصلات "أنتوني فوكس" في البيان نفسه: "نحن ندرك أن حظر هذه الهواتف من الرحلات الجوية قد يضايق بعض المسافرين لكن سلامة المسافرين على متن هذه الطائرات له الأولوية".

 
كانت شركة سامسونج ، سحبت في وقت سابق، هواتف "سامسونج غالاكسي نوت 7" من الأسواق بعد أن أوقفت صناعتها وتسويقها بسبب مخاوف من أن تسبب بطارياتها في حرائق.

وتسببت خطوة سامسونج هذه بخسائر قد تزيد على 5.3 مليار دولار في مطلع الربع الأول من عام 2017.