قال محمد صدقى رئيس شركة المجمعات الاستهلاكية، إن مصر تتعرض لمؤامرة تستهدف "قوت الشعب"، وهو الأمر الأصعب من احتلال الأرض مطالباً بعدم الاستجابة إلى هذا المخطط واللجوء إلى المجمعات لشراء السلع المتواجدة باستمرار وبأقل الأسعار .
وقال صدقى فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع"، إن قرار النيابة العامة بشأن تسليم المضبوطات التموينية للمجمعات الاستهلاكية، تمثل ناقوس خطر، حتى يفكر التاجر عدة مرات قبل أن يقرر حجب أى سلعة أو زيادة سعرها، وكسر شوكتهم .
وأكد صدقى أن المجمعات تسلمت من النيابة العامة أمس 2500 طن سكر، تم سحبهم من التجار الجشعين الذين تم ضبطهم متلبسين بحجب السكر عن الأسواق بغرض احتكاره ورفع سعره .
وقال صدقى، إن الدور الأساسى للمجمعات هو زراعة دولة لضبط السوق، لأننا فى مرحلة السوق الرأس المالية الذى يعنى تحكم اقتصاديات السوق فى المواطن حسب احتياجه للسلعة، مشيراً إلى قيامه بعرض السلعة بالسعر المقبول فليس الهدف الربح ولكن منع التهور فى ارتفاع الأسعار .
وقال رئيس شركة المجمعات إن الأزمة فى ثقافة المواطن وخوفه من الشراء من المجمعات، مشيراً إلى أن السكر واللحوم والزيوت كلها متوفر فى المجمعات بسعر قليل، ويقوم المواطنين بشرائها من الخارج بأسعار أعلى .