حدد رجل الأعمال محمد أبو العينين، رئيس مجلس الأعمال المصرى الأوروبى ورئيس مجموعة سيراميكا كيلوباترا، 6 خطوات للنهوض بالصناعة المصرية، فى مقدمتها زيادة القيمة المضافة لهذا القطاع المهم، والاهتمام بصناعات المستقبل، وتوطين الصناعات فى مراكز إنتاجية مختلفة فى مصر، وخلق صناعات كثيفة العمالة، وخلق الصناعات التصديرية بسياسات معينة بأماكن معينة، وخلق التخصص الإنتاجى فى مدن صناعية متكاملة، ودعوة الشركات العالمية لها.

وضرب "أبو العينين" مثالا بالصين التى خصصت منطقة صناعية لصناعة السيارات، ودعت الشركات العالمية إلى إنشاء مصانع لها مع شروط للإعفاء من الضرائب، وتوفير مراكز لتدريب العمالة، ومعمل للأبحاث والتطوير، واستفادت الصين بجذب استثمارات جديدة وتشغيل العمالة، فى مقابل استفادة الاستثمارات الأجنبية فى بيع منتجاتها بأسعارها وباسمها العالمى، ولكن بتكلفة الصين المنخفضة، وهو خلق له الميزة التنافسية كبيرة يحقق بها أرباحا ضخمة.

وأكد رئيس مجلس الأعمال المصرى الأوروبى، فى تصريحات لـ"صدى البلد" على هامش اجتماع مجلس الأعمال المصرى الأوروبى، لمناقشة كيفية مواجهة قانون «جاستا»، أن الحكومة ليس لديها نية لتخفيض الغاز، وليس لديها أي سياسات تشجيعية للتصدير، سواء للصناعة أو الاستثمار.

وحول ارتفاع الأعباء على الصناعة المصرية بسبب زيادة أسعار الطاقة، أوضح أبو العينين أن زيادة أسعار الطاقة أدت إلى انخفاض الميزة التنافسية للصناعة المصرية أمام مثيلتها بالأسواق المنافسة، حيث بلغ بها سعر الغاز مثلا نصف دولار مقابل 7 دولارات بمصر، وهو ما جعلنا نفقد أسواقا تصديرية ونعتمد على السوق المحلية فقط.