أظهر استطلاع للرأي على مستوى الولايات المتحدة أجرته إبسوس/رويترز أن المرشحة الديمقراطية في انتخابات الرئاسة هيلاري كلينتون متقدمة على منافسها الجمهوري دونالد ترامب بسبع نقاط مئوية.
وأجري الاستطلاع في وقت يصارع فيه المرشح الجهوري اتهامات من نساء بأنه تحرش بهن.
وأظهر الاستطلاع الذي أجري في الفترة من 7 إلى 13 تشرين الأول/أكتوبر ونشر الجمعة، أن 44 بالمئة من الناخبين المحتملين يؤيدون كلينتون، بينما يؤيد 37 بالمئة ترامب. ويمثل هذا تغيراً ضئيلاً عن نتيجة استفتاء الثلاثاء التي أظهرت تأخر ترامب بثماني نقاط مئوية.
وتصدرت كلينتون أيضاً السباق في استطلاع رأي منفصل تضمن أسئلة عن مرشحي الأحزاب البديلة. وحظي كل من كلينتون وترامب بنفس نسبة التأييد، بينما حصل مرشح الحزب التحرري جاري جونسون على تأييد ستة بالمئة من الناخبين المحتملين، وجيل ستاين مرشحة حزب الخضر على تأييد اثنين بالمئة.