أذاعت القيادة العامة للقوات المسلحة، بيانا عاجلا، صباح اليوم السبت، وذلك ردا على العملية الإرهابية، التى جرت أمس ضد كمين أمنى للقوات المسلحة بشمال سيناء .
وذكرت القيادة العامة فى بيانها: "نتيجة لأعمال التمشيط والملاحقات من عناصر القوات المسلحة للعناصر الإجرامية والإرهابية التى قامت بتنفيذ العملية الإرهابية الخسيسة، وبعد ورود معلومات استخباراتية مؤكدة وبالتعاون مع أهالى سيناء تفيد بمناطق الإيواء وإعادة التمركز لمجموعات من العناصر التكفيرية المسلحة من المتورطين فى التخطيط والتنفيذ والدعم للهجوم الإرهابى الذى استهدف أحد نقاط الارتكاز الأمنى أمس بسيناء، وثأرا لدماء الشهداء، أقلعت عدة تشكيلات من قواتنا الجوية فجر اليوم السبت، لاستطلاع مناطق الأهداف وتأكيد إحداثياتها وتنفيذ ضربة جوية مركزة استمرت لمدة ثلاث ساعات كاملة .
وأضاف البيان، أن الضربة الجوية أسفرت عن تدمير مناطق تمركز وإيواء العناصر الإرهابية، وكذلك نقاط تجميع الأسلحة والذخائر التى تستخدمها تلك العناصر، وتدمير سبع عربات دفع رباعى تدميرا كاملا، كما تم قتل عدد من العناصر التكفيرية التى قامت بعملياتها الإجرامية والعناصر المعاونة لها، ومازالت الأعمال مستمرة حتى الآن .
وأوضح البيان أن القوات المسلحة، بمساندة شعبها العظيم، عازمة على القضاء على العناصر التى تستهدف أمن واستقرار البلاد، ولن تثنيها تلك الأعمال الإرهابية عن القيام بواجبها المقدس فى تأمين وحماية الشعب مهما بلغت الصعوبات وعظمت التضحيات .
وكان العميد محمد سمير المتحدث العسكرى، أعلن فى بيان له اليوم الجمعة، أنه فى صباح اليوم، قامت مجموعة مسلحة من العناصر الإرهابية بمهاجمة أحد نقاط التأمين بشمال سيناء مستخدمة عربات الدفع الرباعى .
وعلى الفور، تم الاشتباك معهم وتمكنت عناصر القوات المسلحة من قتل 15 إرهابيا وإصابة عدد منهم، وجارى استكمال أعمال البحث والتمشيط للمنطقة للقضاء على باقى العناصر التكفيرية .
وأضاف المتحدث العسكرى فى البيان، أن الاشتباكات أسفرت عن استشهاد 12 وإصابة 6 من أبطال القوات المسلحة .
وأكد المتحدث العسكرى، أن هذه الأعمال الدنيئة لن تثنى القوات المسلحة عن تأدية واجبها فى حماية الشعب المصرى العظيم .