قال مسؤولون في الاستخبارات الأمريكية إن إدارة الرئيس باراك أوباما وجهت تعليمات إلى وكالة الاستخبارات المركزية “سي آي إيه”، بالرد على هجوم إلكتروني تتهم روسيا بشنه على الحملة الانتخابية للحزب الديمقراطي.
وقال المسؤولون لتلفزيون “إن بي سي”، الليلة الماضية، إن الأقسام المعنية في “سي آي إيه” ستقدم للبيت الأبيض خيارات هجوم إلكتروني من شأنه أن “يحرج” الكرملين.

ولم يذكر المسؤولون حجم الهجوم، إلا أنهم أكدوا أن الرد على روسيا على الصعيد التكنولوجي يمثل أولوية بالنسبة للولايات المتحدة.

واتهمت الإدارة الأمريكية، الأسبوع الماضي، رسميًّا روسيا بشن هجوم إلكتروني على الحملة الإنتخابية والقواعد الإلكترونية للحزب الديمقراطي، ومحاولة التأثير على الانتخابات الأمريكية.

وأعلن الحزب الديمقراطي، في يونيو الماضي، للمرة الأولى أنه تعرض لهجوم إلكتروني، ما أثار جدلًا في البلاد حول ضلوع روسيا بالهجوم، واتهمت المرشحة الديمقراطية للانتخابات الرئاسية الأمريكية، هيلاري كلينتون، أواخر يوليو الماضي، روسيا بالوقوف وراءه.

ونفت روسيا الاتهامات الأمريكية، ووصفها الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، في كلمة بمنتدى “روسيا تنادي” الاستثماري، بأنها “جهود لتشتيت انتباه الشعب الأمريكي” .