سعيا للوصول إلى أمل جديد في إيجاد علاج فعال للقضاء على سرطان المخ، فقد توصل فريق من الباحثين إلى أن حرمان الخلايا السرطانية القاتلة من الكوليسترول، والذي يتحصلون عليه من الخلايا السليمة المجاورة، يساعد بصورة كبيرة في قتل الخلايا السرطانية ويسبب انحدارها.

وقال الدكتور بول ميشيل أستاذ الأورام بكلية الطب جامعة "سان دييجو" الأمريكية، إن عرقلة وصول الكوليسترول إلى الخلايا السرطانية يسهم بصورة مباشرة في وفاة الخلايا السرطانية وتقليص أحجام الأورام إلى حد كبير.

ويعد الورم الأورمي أكثر أشكال الأورام السرطانية شيوعا وأكثر عدوانية من بين أنواع سرطان المخ، فضلا عن صعوبة علاجه ومعدل متوسط بقاء المريض على قيد الحياة من بدء الإصابة نحو 14 شهرا. في الوقت الذي ينجح العلاج في بعض الحالات مع عدد قليل من المرضى في بقائهم على قيد الحياة لنحو خمسة أعوام عقب اكتشاف المرض.

وتعد حالات الإصابة بسرطان المخ من الحالات القاتلة، ويرجع ذلك جزئيا إلى التكوين الكيميائي الحيوي للجهاز العصبي المركزي وحواجز الدم في المخ، الأمر الذي يحد بشكل انتقائي وقائي مرور الجزيئات من الجسم إلى المخ، إلا أن وجودها ككتل تعوق وصول العلاج بل تسهم في فشله.

وقد وجد الباحثون أن عقارا تجريبيا قد يعالج أمراض التمثيل الغذائي يطلق عليه اسم مبدئي يمكن أن يساعد في تعطيل الكوليسترول ووصوله إلى الخلايا السرطانية لدى فئران التجارب.

كما وجدت الدراسة - التي نشرت في العدد الأخير من دورية الخلية السرطانية على الإنترنت - عدم وجود تأثير سلبي لهذا العقار على الخلايا العصبية السليمة في المخ.