أوضحت العديد من الدراسات الطبية الفرنسية أن لبن "سرسوب ثدي الأم"، في الساعة الأولى بعد عملية الولادة له تأثير فعال على صحة الرضيع.

وأكدت الدراسات أن هذا السائل الأصفر اهتمت به منظمة الصحة العالمية وطالبت بضرورة وضع الطفل على ثدي أمه في الساعات الأولى من الولادة وأن الرضاعة الطبيعية يجب أن تستمر حتى 6 شهور وتستكمل حتى بلوغ الطفل عامه الثاني.

وأشارت الدراسة إلى أن الرضاعة الطبيعية تنقذ 835 ألف طفل من الوفاة سنويا، كما تحمي الأم من سرطان الثدي الذي يودي بحياة 20 ألف حالة سنويا.

وذكرت الدراسة أن "سرسوب لبن الأم" هو أول سائل يدخل في لقاء مباشر مع الجهاز الهضمي للرضيع وفقا لتعليقات "بوتو – شال" مدير الأبحاث في مركز التذوق وهو غذاء غني بالمواد المضادة للالتهابات والأجسام المضادة والمضادات الحيوية الطبيعية وهو يقوي عملية النمو لدى الرضيع.

وقد شملت الدراسة 7 دول هى: ألمانيا وبوليفيا والبرازيل وفرنسا والمغرب وبوركينا فاسو وكمبوديا لمعرفة مدى استجابة الأمهات للبن السرسوب التي ارتفعت من 16% إلى 68%.