بدأت مصر تنفيذ عمليات لتأمين حدودها الغربية مع ليبيا، يومي الثلاثاء والأربعاء، ضد جماعتين نقلتا تواجدهما إلى داخل الأراضي المصرية لشن هجمات ضد تشكيلات الجيش الليبي بقيادة الفريق خلفية حفتر.
وقال مصدر عسكري ليبي: ”إن الجماعتين تجاوزتا الحدود المصرية، وتمّ رصدهما والتعامل معهما من جانب القوات المسلحة المصرية في المنطقة الغربية بالتنسيق مع الجيش الليبي”، مشيرًا إلى أن الجيش المصري سيقوم بعمليات على حدوده، لمنع تواجد أية جماعات من داخل ليبيا، تتخذ الحدود الشرقية لليبيا مواقع جديدة ضد “حفتر” أو الهروب إلى داخل مصر عبر الحدود.
وأضاف أن الأيام المقبلة ستشهد تحولاً نوعيًا في إدارة المعارك من الجيش الوطني الليبي، لحسم المعركة في بنغازي في أقرب وقت، لافتًا إلى أن عملية تأمين الحدود المصرية – الليبية ستكون من جانب الجيش المصري، وذلك لتخفيف الضغط على الجيش الليبي.
وأكد المصدر، أن الجيش الليبي يسيطر على معظم مناطق شرق ليبيا، من طبرق حتى بنغازي، رافضًا التعليق على ما تردد عن نقل مساعدات عسكرية يحتاجها الجيش الليبي في معاركه، بعد عقد صفقات لشراء معدات من فرنسا.
وشدد على أن مصر لا تشارك في أية معارك من خلال سلاحها الجوي.