استنكر محمد أبو حامد، عضو مجلس النواب، تصريحات الدكتور محمد البرادعي بشأن استهداف ضحايا وشهداء القوات المسلحة بشمال سيناء، مشيرًا إلى أن المصريين لا يهتمون بمثل هذه التصريحات المسيئة لمصر.

وقال "أبو حامد"، في تصريحات لـ"صدى البلد"، إن تصريحات البرادعي "مشبوهة وشاذة"، موضحًا أنه ساوى بين الجيش المصري وما يقدمه من تضحيات في سبيل القضاء على الإرهاب وبين الإرهابيين، وما يفعلونه من أعمال إرهابية وتخربية، حيث وصف كليهما بالكراهية والعنف، وهو وصف لا يصدر من راجل عاقل.

ورفض النائب، دعوة البرادعي إلى الصلح والتسامح مع الإرهاب في سيناء، مشيرًا إلى أن الإرهاب لا يقابل إلا بالقوة وهذا ما تحث عليه جميع دول العالم، كما أكد انعدام مصداقية محمد البرادعي لدى المصريين منذ موقفه المخزي وهروبه من مصر في عز أزمتها.

يذكر أن البرادعي قال في تغريدة له عبر موقع التواصل الاجتماعي "تويتر": "رحم الله كل نفس ذهبت لخالقها، هل من عاقل يخرجنا من ظلام الكراهية والعنف المتبادل إلى نور التسامح والعيش المشترك، درءا لحريق لا يبقى ولا يذر؟".