لقاء الخميسى آخر المنضمين للغناء

سمية الخشاب تركز على الأغنية الخليجية

لقاء سويدان قليل من الغناء كثير من التمثيل

اعتدنا أن نرى مطربا يتحول لممثل ويقدم أفلاما سينمائية وعادة ليؤرخ لأعماله الفنية ولكى يحقق شهرة .ولكن لم نعتد كثيرا على تحول الممثل إلى مطرب .. وفى الملف التالى سنستعرض اهم الفنانين الذين تحولوا لمطربين.

لقاء الخميسي

اتجهت مؤخرا الفنانة لقاء الخميسى للغناء وقدمت حفلا مع فرقة فؤاد ومنيب " فى مكتبة الاسكندرية ثم عادت وشاركت نفس الفرقة فى حفل بساقية الصاوى.

وحاليا تقوم لقاء بجسّ نبض ورد فعل الجمهور بعد قيامها بتجربة الغناء لأول مرة ولم تقدم سوى اغنية واحدة.

من المعروف ان حدث مسلسلات لقاء الخميسى "رأس الغول" مع الفنان محمود عبد العزيز للمخرج احمد سمير فرج.

لقاء سويدان

ايضا بدأت الفنانة لقاء سويدان مشوارها الفنى من خلال بوابة التمثيل وقدمت العديد من الافلام السينمائية والمسلسلات، وفاجأت الجمهور بحبها للغناء وبالفعل قدمت اغنية " مش عارفة انا ليه " وقامت بتصويرها بطريقة الفيديو كليب.

وعندما اُستُشهد شقيقها تأثرت كثيرا وقدمت اغنية له.

ثم عادت لقاء مرة أخرى للتمثيل ولكنها ستغنى ضمن الادوار التى ستقدمها مثل دورها فى مسلسل السلطان والشاه.

سمية الخشاب

على الرغم من أن الفنانة سمية الخشاب بدأت كفنانة فى عدد من المسلسلات والمسرحيات الا انها ذكرت اكثر من مرة أنها جاءت من الاسكندرية للقاهرة لكى تغنى، ولكنها نجحت فى عالم التمثيل وقدمت عددا من المسلسلات مثل " الحقيقة والسراب ويا انا يا انت والضوء الشارد .. ومن اهم افلامها "حين ميسرة" و"عمارة يعقوبيان".

وبعدها اتجهت سمية الخشاب للغناء وبالفعل قدمت ألبوم كاملا بعنوان " عايزاك كدة " ثم اتجهت لتقديم الاغانى الخليجية وخاصة لأن جمهورها كبير فى دول الخليج واخر أغنياتها باللهجة الخليجية أغنية " يا مسكين".

وأغنية يا مسكين من كلمات اسير الرياض وألحان محمود الخيامى وتوزيع مدحت خميس، وقام بإخراج الكليب رندا قديح.

الناقد احمد سعد الدين

يرى الناقد احمد سعد أن اتجاه الممثل للطرب مجرد سبوبة ولقد تقبلنا فكرة تحول المطرب لممثل لكن من الصعب تقبل الممثل ليكون مطربا.

واضاف سعد الدين أن كثيرا من الممثلات عانين من قلة الاعمال التى تعرض عليهن لذلك تحول البعض للغناء لتوفير أى عائد مادى لها واعتبر هذا إفلاسا وخطوة للوراء.

وأكمل، أرى ان الفنان الراحل فؤاد المهندس وعبد المنعم مدبولى وشويكار وفردوس عبد الحميد عندما غنوا كان الغناء ليخدم الدور وليس أكثر من ذلك فهناك فرق كبير بين هذا الجيل وبين جيل الفنانين الشباب بالتأكيد.