قالت سايدا سلاممن مؤسسة إنقاذ الطفل بلندن: إن صورة الطفل “عمران” تمثل آلاف الأطفال في حلب، منوهة إلى أن الدموع ليست كافية، ونحن في حاجة إلى أفعال وعلى مجلس الأمن أن يطلب من الدول الضغط على الأطراف المتنازعة في حلب، والبدء في هدنة وأن تصل المساعدات للمناطق المحاصرة.
وأضافت في مداخلة هاتفية اليوم الجمعة، عبر فضائية “العربية الحدث”، أن الوضع في أدلب أيضًا مقلق، بعد قصف أحد مستشفيات الولادة، مشيره إلى أن هناك 600 ألف محتجزين، ولم يحصلوا على أي مساعدات.